كلامى

الحلم اصله فكره , و الفكره اصلها خيال , و الخيال اصله أمل

الاثنين، 28 يونيو، 2010

جرح الفم ...

جرح الفم : هو هذا الشىء البغيض الذى يُطلق على من يصاحبة ( ملعوناً فى حظة )
أتعلم ما فائدة هذا الجرح  ؟؟!
هذا الجرح الصغير يعطيك حكمتك المؤقتة , فيجعلك تقلل من حديثك و تفكر فى الكلمات الصادرة عبر الفم المجروح قبل أن تطلقها تجاة متلقيها , تجعلك مستمع جيد , تسمع الكلام حتى نهايتة ( و من الممكن أيضاَ بعد نهايتة بقليل ) ولا تفكر فى المقاطعة .

من هنا تأتى الحكمة
ألم قليل = حكمة مؤقتة 
هذا ما علمت به حكومتنا و أيقنته , فيجب دائما أن يكون الفرد فى ألم و معاناة كي يرتقى فى أفكارة و كلماتة و حتى أحلامه , فى محاولة كى تصنع شعباً راقياً .
و البعض الآخر من المتهورين فى الحديث يجب أن يشعروا بألم الفم كي يصابوا بالحكمة و آخرين بألك الوجه و ألم الكسر إلى ألم الموت .
لهذا لا عزاء لمن مات شهيد الحكمة

هناك تعليقان (2):

  1. حلو مصطلح شهيد الحكمة ده
    Sa3fan

    ردحذف
  2. يااه على التفكير..حلو أنك فكرت كده..أنا قريت كذا مرة حتة جرح الفم عشان أشوف كلمة جرح الفم بتدل على حاجة تانية و لا هو بس المعنى المكتوب..
    .........
    انا بس عايزة أقول حاجة..عارف المشكلة إن اللى بيكلم قليل بيتقال عليه كلام لطيف كتير..ده مش عارف يتكلم و ملوش فى حلجة..إلخ إلخ...
    لو بس الناس تفكر زى ما انت كاتب او حتى يفتكروا لا تخوضوا مع الخائضين...
    بالنسبة لحتة الحكومة فهى لو بتفكر إن اللى بيتعمل فينا هيخلى الناس تفكر و تغّير كانت حسنت الاوضاع مخصوص..عشان منعملش كده..لكن هى الفكرة دايما ثابتة من رحم المعناة يخرج لابداع...
    جميلة كلماتك و الاهم انه تدفع العقل غلى التفكير فى زمن قل فيه التفكير

    ردحذف

ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد